منتدى خاص بالاطفال صور وافلام الكارتون والتعليم ومسلسلات الاطفال والمسابقات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

 

  منتدى أحباب الله يرحب بكم ..منتدى خاص بأحبائنا الصغار .. أفلام كارتون,صور كارتون,حكايات,تسلية,رياضة,ومنتديات ثقافية واجتماعية عامة فأهلا وسهلا بكم مع تحيات فريق الإدارة ... للاتصال بنا من هنا


شاطر | 
 

 الثبات في رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاء ألعراقي ألجريح

avatar

عدد المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 24/08/2013
العمر : 42
الموقع : العراق
ذكر

مُساهمةموضوع: الثبات في رمضان   الخميس أغسطس 29, 2013 4:16 pm

** الثبـــات بعـــد رمضـــان **

الحمد لله رب العالمين حمد عباده الشاكرين وأصلي وأسلم على أشرف المرسلين وخاتم النبيين سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - وبعد
فهاهو رمضان قد فارقنا بعد أن حل ضيفا عزيزا غاليا علينا لمدة 30 يوما ولكن هل تركنا رمضان وهو راض عنا أم
رحل وهو يبكي حسرة علينا وعلى أحوالنا...نسأل الله أن يتقبل منا رمضان كما بلغنا رمضان ووفقنا لصيامه وقيامه وتلاوة القرآن أناء ليله وأطراف نهاره .

( الثبات بعد رمضان ) وسيكون في عدة نقاط وهي كالتالي :

1) ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا .

2) احذر الشيطان.

3) إياك وهبوط العزيمة (خمس أشياء تساعدك على تثبيت مستواك الإيماني).

4) كيف تعرف هل قبل رمضان أم لا؟

5) رمضان نقطة بداية وليس نقطة نهاية.

النقطة الأولى (ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها):-

ماذا تقول لامرأة جلست طوال شهر كامل تصنع ملبسا من الصوف بالمغزل حتى ما ان قرب الغزل من الانتهاء نقضت ما صنعته.

هذا المثل يمثل حال بعضنا فبمجرد إنتهاء شهر رمضان سرعان ما يعود إلى المعاصي والذنوب فهو طوال الشهر في صلاة وصيام وقيام وخشوع وبكاء ودعاء وتضرع وهو بهذا قد أحسن غزل عباداته... لدرجة أن أحدنا يتمنى أن يقيضه الله على تلك الحالة التي هو فيها من كثرة ما يجد من لذة العبادة والطاعة ولكنه ينقض كل هذا الغزل بعد مغرب أخر يوم في رمضان... والكثير يسأل نفسه لماذا فعلت هذا ويستغرب والإجابة على هذا السؤال توضحه النقطة التالية.

النقطة الثانية (احذر الشيطان):

عدو يغفل عنه الكثير ولا يعمل له حساب إلا من رحم ربي رغم علمنا بعداوته لنا وماذا يريد منا وكلمة أوجهها لنفسي ولكم أليس عيب
أن يتقن الشيطان فن التخطيط وصناعة الأهداف والإصرار عليها ونجهلها نحن ..

الشيطان عنده رسالة وهي أن يدخلك النار وعنده أهداف واضحة لتلك الرسالة وهي أن يجعلك تقع في المعاصي
والذنوب التي تكون سببا في دخولك النار ونحن ما هي رسالتنا في الحياة ما هي أهدافنا ما واجبنا تجاه ديننا أم أننا نعيش لنأكل ونشرب ونتزوج.
الشيطان حبس عنا شهرا كاملا وهو الآن يخرج ويفك أسره ومازال مصراً على تحقيق هدفه وهو إيقاعك في المعاصي فأول شيء يفعله معك في أول يوم بعد رمضان هو الوقوع في معصية ومعصية ليست سهلة كي تهدم كل ما فعلته في رمضان من طاعات فهل سنكون مستسلمين له أم أننا سنخطط كما يخطط هو ..

وهنا نقطة لطيفة أحب أن أشير إليها وهي أن الشيطان له معك خطتان واحدة قبل رمضان والثانية بعده فالتي قبل رمضان تكون في شهر شعبان والثانية تكون في شهر شوال فهو في شهر شعبان يحاول جاهدا أن يجعلك ترتكب اكبر كمية من المعاصي قبل الدخول على رمضان ليأتي الشهر وأنت في معصية كبيرة تؤثر عليك طوال الشهر حتى ما إذا أفقت منها دخل شهر شوال فقابلك بمعصية أخرى وهكذا ولنا في رسولنا - صلى الله عليه وسلم - أسوة حسنة للخلاص من خطة الشيطان هذه فقد نبهنا الرسول الكريم وحثنا على الاهتمام بشهر شعبان فقال ذاك شهر يغفل عنه كثير من الناس وأمرنا بصيام أيام منه لنستعد لرمضان ونتذكر فضل الصوم وتعتاد النفس عليه ونكون في مأمن من خطة الشيطان التي قبل رمضان ثم يأمر الرسول - صلى الله عليه وسلم - بصيام أيام من شوال وأعطى حافزا وجائزة لمن صام وهو قوله من صام رمضان ثم اتبعه بست من شوال كان كصيام الدهر ...

لما كل هذا يا رسول الله أولا لتثبت على الطاعة ثانيا لتكون في مواجهة خطة الشيطان وخاصة في هذا الشهر من بعد رمضان سيحاول أن يوقعك في معاصي زنا أو مشاكل أسرية أو مشاكل مع الأصدقاء أو ترك للطاعات ومشاهدة الأفلام المهم أي شيء يخرجك من جو الطاعة لتكون صيد سهل له... لأنه في لحظة خروجه يخرج هائجا مغتاظا فكل ما فعله معك طوال العام وما أوقعك فيه من معاصي قد غفر لك في شهر (انظر إلى الإصرار منه على دخولك النار) فهو يريد أن يضيع عليك ما كسبته من أجر في هذا الشهر في يوم واحد ليثبت لك أن لا فائدة منك وأنك مهما كنت طائعا فمن السهل أن تقع في المعصية.

وعلاج هذه النقطة هو الثبات على الطاعة لمدة أسبوع بعد رمضان لتجبر الشيطان على تغيير خطته معك ولتأكد له أنك فعلا قد تغيرت للأحسن ولكي نفهم ذلك ننتقل للنقطة الثالثة فهي توضح ذلك.


النقطة الثالثة : إياك وهبوط العزيمة (خمس أشياء تساعدك على تثبيت مستواك الإيماني):

من الأشياء التي تسر النظر وتفرح القلب وتشرح الصدر في رمضان منظر المسجد وهو مملوء بالمصلين في الخمس صلوات فعينك تقع إما على راكع أو ساجد أو مبتهل بالدعاء وإما قارئ للقرآن.

تجد الكل مملوء بالطاقة والحيوية والعزيمة والنشاط ومع أول أيام العيد يحدث الفتور والكسل والخمول فمنا من يؤخر الصلاة ومنا من يقوم بوضع المصحف في المكتبة لرمضان القادم (كل دي من خطط الشيطان) ويترك الدعاء حتى قيام الليل .... إذا ماذا نفعل لنحافظ على هذه الطاقة.

هنا يجب أن نتفق على أن نلتزم بخمس أشياء بعد رمضان ولا نفرط فيها بأي حال من الأحوال فمثل ما نأكل ونشرب ونحافظ على الأكل يوميا لتغذية البدن نحافظ أيضا على هذه الخمسة أشياء لتغذية الروح.

1) المحافظة على الصلوات الخمس جماعة وخصوصا صلاة الفجر.

فنحن أثبتنا لأنفسنا في رمضان أننا قادرون على أداء صلاة الجماعة في المسجد وقادرون على صلاة الفجر يوميا فلنحافظ بعد
رمضان على الصلوات في المسجد قدر استطاعنا فإن لم نستطع فلتكن في أول الوقت مع السنن الراتبة في أي مكان أنت فيه حاول
ألا تؤخرها لا تدع فرصة للشيطان اثبت على ذلك لمدة أسبوع.

2) القرآن : لا تكن ممن يقرآن القرآن في رمضان فالقرآن أنزل لنتلوه في رمضان وغير رمضان... أنت استطعت أن تقرأ كل يوم جزء أو جزئيين أو ثلاث واجتهدت في ذلك وخصصت وقت لذلك من يومك فحاول أن تجعل لنفسك ورد يومي ثابت من القرآن ولو صفحة واحدة يوميا (اثبت للشيطان أنك فعلا تغيرت).

3) ذكر الله : اجتهد بعد رمضان على أن تحافظ على أذكار الصباح والمساء أذكار النوم، أذكار الخروج من المنزل، استغل وقت فراعك في العمل أو ذهابك إليه بذكر الله.

4) الصحبة الصالحة : اختر من يعينك على طاعة الله فالمرء على دين خليله " والأخلاء بعضهم يومئذ لبعض عدو إلا المتقين" والمؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا فاختر صاحبا إذا رأى منك معصية حذرك ودلك على طريق الخير، وكما تريد أنت صديق حسن الخلق فصديقك يريد أيضا صاحب يشد على يديه فانوي الخير في نفسك لتنال ما تريد.

5) الدعاء : (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب. أجيب دعوة الداع إذا دعان)، (وقال ربكم ادعوني استجب لكم) (من لم يسال الله يغضب عليه) الكثير من الآيات والأحاديث في فضل الدعاء ومكانته فاحرص بعد رمضان على الدعاء، أم ليس لك عند الله حاجة بعد رمضان فكلنا فقراء إلى الله وهو الغني الحميد فخصص وقتا للدعاء يوميا ولو لدقيقتين بعد أي صلاة أو اجعله في أخر يومك المهم أن لا يمر يوم دون أن تدعي واسأل الله أن يثبتك على الطاعة.

كما لا تحرم نفسك أيضا من قيام الليل ولو يوم واحد في الأسبوع ولمعرفة فضل قيام الليل وأثره طالع احد الكتب أو قم بزيارة أي المواقع الإسلامية وابحث عن فضل قيام الليل، والصوم أيضا فهناك صيام الاثنين والخميس والأيام البيض من كل شهر هجري، اختر لنفسك ما تستطيع فعله من الطاعات المهم أن تحدث تغييرا في حياتك بعد رمضان إلى الأحسن وانتصر على نفسك وشيطانك.

النقطة الرابعة : ( كيف تعرف هل قبل منا رمضان أم لا ):

أولا لا تغتر بعبادتك ولا تقل لقد صمت رمضان كاملا بل احمد الله أن وفقك وبلغك شهر رمضان شهر الخير والإحسان واحمده أن وفقك أيضا لصيامه وقيامه فكم من محروم وممنوع واستغفر الله فتلك عادة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعد كل طاعة .... الاستغفار.

ويقول سيدنا علي كان أصحاب النبي يعملون العمل بهمة ثم إذا فرغوا أصابهم اللهم أقُبل العمل أم لا .

ولكن ما نعنيه في هذه النقطة هي مبشرات وضحها لنا القرآن وبينها لنا حبيبنا - صلى الله عليه وسلم - ففي كتاب الله قوله - تعالى -(يا أيها الذين أمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون) إذا فالهدف من الصوم هو التقوى فإذا تحققت فيك التقوى مع نهاية الشهر فقد قبل منك رمضان بفضل الله وبين لنا الحبيب أن من علامات قبول الطاعة أن تتبعها طاعة لا أن تتبعها معصية

نحن لا نطلب أن نكون بعد رمضان كما كنا في رمضان فهذا شيء صعب فأيام رمضان لها ميزة خاصة وقدرة خاصة وطاقة خاصة ولكن نأخذ من هذه الطاقة والقدرة ما يعيننا على الثبات بعد رمضان فأحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل وهنا تتضح الحكمة من حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال كان كصيام الدهر) والحكمة أن تثبت على الطاعة وتأكيد على الاستمرار في فعل الخيرات وبان رب رمضان هو رب كل الشهور.

النقطة الخامسة : (رمضان نقطة بداية وليس نقطة نهاية)

شهر رمضان فرصة للتغيير، فرصه لكسب المزيد من المهارات، ففي رمضان نتعلم كيف ننظم الوقت نأكل في موعد محدد ونمسك عن الطعام في وقت محدد، وتتعلم منه أيضا فن الاتزان فنحن في رمضان نوازن بين غذاء الروح وغذاء البدن ففي بقية شهور السنة نركز على غذاء البدن ونهمل غذاء الروح فيحدث الكسل والفتور وعدم المقدرة على العبادة أما في رمضان فيزيد تركيزنا على غذاء الروح مثل الذكر قيام الليل القرآن فتنشط الروح وإذا نشطت الروح أصبح الجسد قادرا على الطاعة والزيادة فيها، ونتعلم من رمضان أيضا الصبر والمسامحة والإيثار فكثيرا ما كنت أجد على مائدة الإفطار أخوة لي قبل أن يأكل أحدهم تمرته ينظر إلى من بجانبه فأن لم يجد أمامه تمرا آثره على نفسه والكثير من الأخلاق، فلماذا بعد رمضان نترك كل هذا بعد أن تعودنا عليه وعندي مثال لرجل يمتلك سيارة قام بإدخالها إلى مركز الصيانة لعمل صيانة لها وإصلاح ما فسد فيها ثم بعد أن تمت عملية الصيانة اللازمة لها وتزويدها بالبنزين أوقف السيارة ولم يستعملها... فهل هذا معقول بعد أن أصبحت السيارة قادرة على السير بسرعة وبقوة يتركها.

فهذا الحال يحدث بعد رمضان فبعد أن يتم شحن بطاريات الإيمان فينا ونصبح قادرين على المضي في طريق الهداية والإيمان نتوقف ونهمل أنفسنا نتصالح مع الشيطان ونركز على البدن في الغذاء لا على الروح والبدن معا.

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك.

اللهم ما تقبل هذا العمل واجعله خالصا لوجهك الكريم وتقبل منا رمضان واعنا على الطاعة بعده.

وصلى اللهم وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbab.amuntada.com
 
الثبات في رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى احباب الله :: ☺ الاقسام العامة ☺ :: ♥ الخيمة الرمضانية ♥-
انتقل الى: